زيارة نائب مدير “مدد” الى EDU SYRIA في كلية لومينوس

قامت نائب مدير الصندوق الإئتماني الاوروبي للإستجابة للأزمة السورية "مدد" السيدة دانيلا كيولن بزيارة الى برنامج التعليم السوري/الاردني EDU SYRIA في كلية لومينوس الجامعية التقنية يوم الاحد، الموافق 14 نيسان 2019. وتم خلال الزيارة افتتاح القاعه التعليمية المخصصة لطلاب مشروع التعليم السوري/الأردني في كلية لومينوس، حيث تتيح للطلاب التجمع وللدراسة، كما انها مجهزة ب 16 جهاز حاسوب، ومكتبة علمية. كما انضمت السيدة كيولن الى حلقة نقاشية مع مجموعة من طلبة البرنامج السوريين والأردنيين في الكلية، ...
More

وفد من جامعة “ريكيافيك” في آيسلندا يزور الجامعة الألمانية الأردنية

زار وفد من جامعة "ريكيافيك" للعلوم والهندسة في آيسلندا الجامعة الألمانية الأردنية للتعرف على برنامج EDU SYRIA و بحث سبل التعاون المشترك. واستمع الوفد الى نبذة عن البرنامج الذي يهدف الى مساعدة الطلبة من اللاجئين السوريين في الأردن والطلبة الأردنين الأقل حظا للحصول على فرص في التعليم العالي من خلال المنح المقدمة إليهم. كما تعرف الوفد الى الانجازات التي حققها البرنامج حتى اليوم، بالاضافة الى مشروع "قصتي" الذي يعطي صوت لطلبة البرنامج للتحدث عن اماالهم وطموحاتهم. من جهته أعرب رئيس جامعة ر...
More

لقاء فريق EDU-SYRIA مع طلاب العمل الاجتماعي

التقى مجموعة من طلاب EDU SYRIA و الذين يدرسون ماجستير العمل الاجتماعي في الجامعة الالمانية الاردنية بإدارة البرنامج وعميد كلية العلوم الانسانية ورئيس قسم العمل الاجتماعي، للحديث عن التحديات التي تواجههم خلال دراستهم وبحث الحلول المقترحة. واثناء اللقاء قام عميد الكلية د.علاء الحلحولي و ورئيس قسم العمل الاجتماعي د.كريستين هايلدبريانت بتسليم شهادات المشاركة لطلاب EDU-SYRIA والذين شاركوا في مشروع بحثي حول العليم العالي ممول من DAAD
More

“ إن الحياة التقليدية لم تكن غايتي بل كنت أريد أن أضع بصمة لي في هذا العالم حتى لو بعد حين ” كان الهدف والطموح باإلضافة للدعم دافع لتحقيق حلمي، وأهم سبب منذ البداية هو وجود أمي بجانبي التي لم تكف عن دعمها المتواصل لي للوصول إلى ما أريد. إن الحياة التقليدية لم تكن غايتي بل كنت أريد أن أضع بصمة لي في هذا العالم حتى لو بعد حين، فنشأت في عائلة بسيطة كنت كبرى أخواتي، ففرض هذا األمر علي أن أكون المسؤولة والقدوة الحسنة لهن. اختار لي الله تخصص الهندسة الذي أصبح جزءاً من شخصيتي، لكن طموحاتي وأحا...
More

“من الشيء الرائع أن يسعى الإنسان بكل ما لديه ليحقق أهدافه” كنت طفله صغيرة سمراء ذات شخصية مميزه قوية منذ الصغر، امتزت بقوة الإرادة، ولأني أعرف ماذا أريد حلمت بمستقبل زاهر، وكان حلمي منذ أيام صغري الوصول إلى الجامعة بتخصص التمريض الذي اعتبره عملا إنسانيا، وعند التحاقي في الجامعة تغيرت الرؤية وأصبح الحلم أكبر، فأصبحت ممرضة قانونية، ووصلت إلى ما طمحت إليه، فعملت ممرضة قانونية تحمل مسؤولية تجاه مرضاها، فكانت تجربة جديدة وجميلة حيث إنني لم أجد أياً من الصعوبات في التعامل مع المرضى، وبعد سنتي...
More

“ دمرت الحرب طموحي ولكن لجوئي أعاد اليّ الأمل” دمرت الحرب طموحي وسدت الطرق في وجهي، فلجأت إلى المملكة الأردنية الهاشمية لإبعاد أهلي عن لظى الحرب وتعاسة ظروفها. وقد كنت قد تخرجت حديثاً، وحصلت على دبلوم في هندسة الميكانيك بتخصص ميكانيك السيارات من جامعة دمشق، ولدى وصولي للأردن حاولت جاهداً العمل بتخصصي ولكن عبثاً... ولتأمين لقمة العيش عملت لدى شركة أدوات كهربائية في قسم الصيانة، وبقيت فيها ما يقارب السنتين، ثم انتقلت للعمل في شركة قهوة معروفة في ّ الأردن لستة أشهر، ولكن كان الراتب مجحفاً ...
More

“الأمل كان يحدوني أن أقهر الصعاب” بعد أن أنهيت مرحلة التوجيهي صدمت بعدم قدرة أهلي على الإنفاق ّ علي ً لإكمال دراستي الجامعية، فضلا على أن عائلتي من العوائل التي لا تحبذ التحاق الفتاة بالجامعة، ولكن بعد ثلاث سنوات استطعت أن أجد من يتكفل بمصاريفي الجامعية، فالتحقت بجامعة اليرموك. ولعل عيشي في عائلة لم يلتحق أحد أفرادها بالدراسة الجامعية شيء صعب، حيث سأتعلم كل شيء وحدي، وأخوض كل التجارب منفردة، لكن تخصصي العلوم الحياتية وجامعتي جامعة اليرموك أعطتني ِِهّمة متفائلة محبة للحياة على أن أتخطى ...
More

“أنا الآن في طريقي لتحقيق واحد من الأحلام التي اطمح اليها” أسكن في مدينة إربد منذ 6 سنوات، أنهيت دراستي الجامعية، وحصلت على درجة البكالوريوس في التمريض سنة 2016 ،كنت أطمح لأن أكمل دراستي الجامعية والحصول على الدراسات العليا في تخصصي، وأن أصبح مدرسة في إحدى الجامعات. وبعد تخرجي بحثت عن العمل من أجل تحقيق طموحي والوصول إلى ما أريد، ولكن لم أستطع أن أجد شيئاً يساعدني، إلى أن علمت عن منحه من الآتحاد الأوروبي، فقدمت لها، فاتصلوا بي يعلمونني أن هناك اجتماعا سيقام في جامعة العلوم والتكنولوجيا،...
More

“لقد كان شعورا لا يوصف أن أعود إلى مقاعد الدراسة بعد أعوام من الإنقطاع” انا طالب سوري, بعد أن أنهيت دراستي الثانوية سنة 2009 أكملت دراستي في المعهد السياحي في سوريا سنة 2011 ،وبعد أن أنهيت دراستي وحصلت على شهادة الدبلوم قررت أن اكمل دراستي الجامعية لكن الازمة في سوريا منعتني من اكمال تحصيلي الدراسي، فقررت السفر إلى الأردن في 2012 ،وهناك بدأت العمل في مصنع في عمان لكن حلم الدراسة لم يفارقني أبدا إلى أن سمعت بمنحة الاتحاد الاوروبي للطلاب السوريين سنة 2016 أخبرني عنها أحد أصدقائي، ثم بدأت ...
More

“نحن غداً، وغداً أجمل” كنت فتاة صغيرة وأحلامها كبيرة، حاولت العمل جاهدة لتحقيق طموحي، خالطت الذكاء بالعفوية، فأنتجت شخصية متفردة. وسرت على درب العلم، ووضعت أمام عيني هدف الحصول على المرتبة الأولى في البكالوريوس تخصص الإرشاد النفسي الذي اخترته للدراسة بعد أن أنهيت الثانوية العامة بتقدير امتياز، ومع الشكوك من الأهل وعدم تقبلهم للأمر، الا أنني أصررت على تحقيق حلمي، ولعل التحدي الذي ألزمت نفسي به لم يمنعني بأن أمارس نشاطاتي الأخرى، فحصلت على 32 شهادة معتمده في مجالات مختلفة، منها أربع لغات ...
More