قصة من سعاد: مد يدًا ، امنح قلبًا

سعاد طالبة سورية تخرجت العام الماضي بتخصص العلوم التربوية و بتقدير امتياز( 92.7% ) من جامعة الزرقاء من خلال منحة EDU-SYRIA ! 👩‍🎓

بعد ان تأثر الأردن بأزمة كورونا بدأت سعاد التطوع مع مركز أمل التابع للجمعية العربية للإغاثة الطبية، وهي منظمة غير حكومية في مخيم الزعتري للاجئين، تهتم بمساعدة الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يوفر لهم العلاج البدني وعلاج النطق واللغة والدعم النفسي والعاطفي.


ومع أن خدمات الجمعية انقطعت وتوقفت بالكامل للأسف بسبب وباء كورونا، إلا أن سعاد لا زالت تستمر في عملها التطوعي بالتواصل مع العائلات المستفيدة من الجمعية ومساعدتهم على رعاية الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة ومراقبة تقدمهم في العلاج من خلال تجهيز ملفات وتوزيعها عليهم، حيث يحتوي كل ملف على التاريخ الطبي والتعليمي الكامل للفرد، بالإضافة إلى خطة للتعليم الفردي تم تصميمها لتلائمهم.

و تقوم سعاد ايضا بتزويد مختصيّ العلاج الفيزيائي وأمراض النطق بمعلومات الاتصال بمرضاهم من المستفيدين من الجمعية. أما المستفيدين الذين لا يستطيعون التواصل باستخدام تقنيات التكنولوجيا فأنها تقوم بزيارتهم في بيوتهم لربطهم مع معالجيهم المختصين. وخلال هذه الزيارات التي تقوم بها سعاد فانها تقدم بعض التعليماتلمقدمي الرعاية للاستمرار بالعمل وتطوير مهارات الفرد المختلفة: الجسدية و اللغوية وغيرها. وفي بعض الحالات فأنها تساعد بتوفير المعدات اللازمة لاستمرار الرعاية.

وفي نهاية كل أسبوع فأن سعاد تقدم تقرير لمنسق المشروع حول المستفيدين الذين ساعدتهم مثل العمر والجنس ونوع الأنشطة التي قاموا بها وردود فعل العائلات وآرائهم بالرعاية المقدمة لهم.

نحن فخورون بسعاد للعمل الانساني العظيم الذي تقوم به! ونتمنى لها مستقبلاً رائع!

اذا كنت أنت أيضا لديك قصة تشاركها، حول عمل او تطوع او مشروع قمت به خلال جائحة كورونا فنحن نود سماع قصتك ونشرها! راسلنا على رسائل الصفحة او info@edu-syria.eu